كما لم يجب ان تكون.. عندما تنتظر شخص قد يكون هو الوحيد المناسب لك, يأتي إليك الكثير ولكنهم غير مناسبين لإسعادك, غير موجودين بعقلك حتى.. ولكن هذا الشخص الوحيد من بين الملايين هو القادر على إسعادك وفجأة يصبح هذا الشخص كالرياح أتى لإنعاشك وذهب ولم يعد مرة أخرى, وتنتظره أنت وهو لا يبالي, وانت قد وضعت به كل أمالك في بناء مستقبلك معه, ولكن ماذا بعد ذهابه ؟.. هل تظل منتظر حتى النهاية ؟ هل تضع أمل على عودته إليك ؟.. هذه هي الحياه لا يذهب غير من تحبهم.. هذه هي الحياه لا تنتظر احد.. ولكن إلى أين, ماذا سأفعل الأن؟! أصبحت أخاف من قلبي فكلما يعشق أحد يذهب.. مللت منه حقا, ماذا تفعل بي يا قلبي ؟!.. لماذا تحب هؤلاء الراحلون ؟.. لماذا لا تحبني أنا وأنا باقي معك حتى الموت.. وأيضا يا عقلي لماذا تقوم بالتفكير بهؤلاء وتقوم بكل شئ دون الرجوع لي ؟!.. أعضائي أصبحت لا تحبني ولا تطيعني ولكنها تحب وتطيع غيري.. يأتي أشخاص ويذهب أشخاص ولكن هناك من يغيرونك للأفضل ويجعلوك ترى ما لا تراه عيناك من قبل .. ترى النور وترى الجمال .. ولكن يذهبون بعدها .. ربما هناك شئ ما خاطئ انا لا اعرفه ولكني أبتسم للحياه في هدوء مهما كانت قاسية, فأنا أعلم أنه رغم قسوة الحياه فهي ليست بهذا القبح.. غداً يوم أفضل!

Advertisements