أد أيه انا مشتاق للأيام دي و أد أيه إحنا كنا أيد واحدة وبنحمي بعض و مفيش بنت حد يقدر يلمسها ولا بيفكر حتى انه يبصلها بصة وحشة, جيه يوم وقف فيه أحد الثوار ليتحدى إحدى المدرعات, ليقف أمامها ويحمي باقي الثوار في أول يوم عظيم بثورة 25 يناير العظيمة, في هذا اليوم بالتحديد الذي خرج به عدة ألاف من المصريين عرف التاريخ مدى شجاعة هذا الشعب العظيم في التحدي و الإسرار مهما كان مدى القهر و الظلم ولن يرجع أبدا و هو منكسر, ” نحن خير أجناد الأرض ” وهذا ما قاله الله وسنمجد هذه الكلمات ونرتقي بها دايما. المرة دي بقى انا جبت ليكم فيديو لأحد الشباب أيضا الذي يتحدى مدرعة آخرى دون خوف من العسكري الذي يضرب بمدفعه للقنابل المسيلة للدموع أو دون خوف من المدرعة نفسها أو العساكر الذين يقفوا خلفها ليقفز على هذه المدرعة ويضرب هذا العسكري الذي يضرب عليهم القنابل المسيلة للدموع, كل من نزل هذه الثورة العظيمة أنا متأكد من كم الشجاعة اللي جواه… أسيبكم تتفرجوا على المشهد علشان انا بحاول أتكلم عن اللي جوة أو أحط مقدمة لكن انا متأكد ان الكلام لا يساوي المعنى الحقيقي لهذا المشهد !

Advertisements