انا كنت هناك في مقر اللجنة تقريبا الساعة ٩،١٠ الصبح، وانا في طريقي للجنة الاخوان متجمعين في كل حتة والشوارع المؤدية للجنة و تقريبا مكانش فيه حد بيروح كتير في الوقت ده المهم دخلت مكانش فيه حد واقف لسة في طابور ولا اي حاجة، المهم اول ما دخلت واحد شاورلي و قالي تعالى هنا فبعد كدة رحتله و إدتله البطاقة و فضل يكتب بياناتي و قالي تعالى امضي، مضيت انا و أدالي ورقة الاستفتاء و قالي روح ورأ الستارة دي و علم على موافق او مش موافق المهم رحت و أكيد رحت عملت مش موافق طبعا و رحت عند الراجل و جمبه القاضي قالي طبق الورقة و حطها في الصندوق فإتاكدت ان الصندوق مقفول كويس و حطيتها وقالي حط صباعك في الحبر ده و حطيت صباعي و اخدت بطاقتي و طلعت مشيت، فخرجت بإتجاه تاني غير بتاع بيتي علشان أشوف الاخوان لقيتهم مشاء الله و الله اكبر عدد كويس واقف في حتت مختلفة و اي حد رايح اتجاه اللجنة يقلولوا نعم لازم تعمل نعم المهم قت عديها و رحت مكمل أجيب المصري اليوم و رجعت متعمد من عند المدرسة المهم رحت اتلاقيت الطريق فاضي مفيش إخوان غير عند المدرسة من برة بعدد قليل !!، روحت كدة أشوف قرايبي اللي اعرفهم في المكان و قعدت شوية عند خالي رجعت تاني في اتجاه المدرسة في طريقي لواحد صاحبي، و ما شاء الله لقيت الاخوان عملين حافلة و جايبين دي چاي و لما رجعت بصاحبي كانوا مشغالين أغاني وطنية لول المهم كنت مخبي صباعي في الجريدة ف واحد ناده علينا فبعدما في جدال طويل و هو بق عمال يلف حوالين الأسئلة جيه ناس اخوانجية تانين المهم عملوا عليا حفلة لول عملوا دوراية كدة و و انا لواحدي حسيت أني رامبوا او ماريو لول المهم كل ما واحد ينسحب يجي غيره هههه المهم انسحبوا كلهم رحت بق للمدرسة انا و صاحبي و قابلنا واحد صاحبي تالت و رحنا وقفتهم في المرور و اقنعت واحد شيخ لما هو أتناقش معاية في حوار المادة التانية ده ان التعديل مالوش علاقة بيه و ان أكيد اللي هيحطو دستور مش من الكفار لول المهم لاقيت واحد بيقلهم لازم تعملوا نعم رحت مزعقله و قلتله م كل واحد يخليه في حاله احسن و كل واحد يحترم رأي الناس المهم يعني اتكلمت كدة بسبب ان معظم اللي واقفين اساسا داخلين مش عارفين ايه موقفهم ! ما علينا بأعلي كام اخ من الاخوان و يقلي عندك حق و واحد تاني يقلي كل واحد يقول اللي عايزه و كله جاي عارف هيقول ايه قلتله ماشي بس متجيش تلزمني و تقولي لازم إحنا مش عايزين وطني تاني المهم قلبت دراما و انا بدأت أتغر من أني بقيت معرفهم غلطهم لول و بعد كدة خرجت لقيت ابويا واقف مع محامي المعلم طلع من الاخوان بعد مشتمت شوية وبدا يدافع عنهم المهم عرفت ارد عليه و بدأت اسئله نفس أسئلة اللي بحب ازنقهم بيها و كان رده سلبي انسحب و جيه غيره و فضلنا على نفس الحال كان اهم حاجة بتخليهم ينسحبوا هو اي بسألهم انتم كل اختلافي معاكم دلوقتي في أنكم بتفرضوا رأيكم و ان انا معنديش اعتراض على اي نعم او لا و لكن على الاسلوب الوسخ في اقناع الناس البسيطة اكتر !! المهم أخد الحوار وقت كبير اكتر من خمس ساعات هههه المهم قلبت بواحد ليحملها انا و صاحبي عن تاريخ الاخوان و فضل يقلي انا مقتنع بكلامك بس مش معنى كدة ان كل الاخوان وحشين وبتاع و بعد ده كله روحت و انا مبسوط ان من اكبرهم لاصغرهم صحقتهم مش علشان انا صح لكن علشان انا اللي كنت بقوله كان كلام ليه أسس من اكتر من دكتور و مستشار و تحليلات كتيرة عامة و خاصة ! فقدرت ارد عليهم علشان هنا على غلط بسبب لعبتهم الوسخة في استغلال الناس ! و ده كان يوم السيناريو و حوار الاخوان الي بقوا مصلحتك اولا هما كمان هههه اهلا بالوطني من جديد، و أوحش حاجة و هما بيقولوا المسيحين هما اللي بيعملوا لا هههه.

كفاية كدة علشان بجد تعبت انا عمال بكتب من الموبايل تاني و معلش انا عديت كام حاجة ممكن علشان نسيت على العموم اللي ربنا عايزه هيكون ؛)

Advertisements